رسالة يسوع مسيح في دوزول أبّل-برندي

 

                                                        

 

العربية

 

الصليب

 

مجيدة "الإشارة من الإبنة الرجل"

 

مع كلّ أن ينقذ العالم: يتكلّم تاريخ من المظاهر

 

 (كتب مدلين)

 

 

 

 

L'Ostensoir

 

 

 

"ECCE CRUCEM DOMINI !"

 

 

 

 

"Audivi  vocem de caelo dicentem mihi..."

 

 

 

 

 

"O sorte nupta prospera Magdalena !"

"Annuntiate virtutes ejus qui vos de tenebris vocavit in admirabile Lumen Suum."

 

 

 

"Attendite, quod in aure auditis, prędicate super tecta. Per te Magdalena civitas Dozulę decorabitur per Sanctam Crucem et ędificat Sanctuarium Domino in monte ejus. Terribilis est locus iste."

 

Misit Dominus Manum Suam et dixit mihi. "Spiritus Domini docebit vos quęcumque dixero vobis."

 

 

"Vos amici Mei estis, si feceritis quę Ego pręcipio vobis...

 

 

 

 

 

Ecce Dominus Noster cum virtute veniet et illuminabit oculos servorum Suorum. Lętamini, lętamini in Domino, lętamini cum Magdalena. Paratum cor ejus  :

"Speravi in Domino, ut se simplicitas prodit amabilis."

 

 

 

"Ecce cujus imperti (*) Nomen est in ęternum. Quę videt Me, videt et Patrem Meum. Magdalena  !" "Annuntiate virtutes ejus qui vos de tenebris vocavit in admirabile Lumen Suum. Nolite timere, Deum benedicite, et cantate Illi."

 

 

 

"Vos Amici Mei estis si feceritis quę Ego pręcipio vobis, dixit Dominus."

 

 

 

 

يسوع د نزرث مع الأمم

 

 

"Per Mysterium Sanctę Incarnationis Tuę."

 

"Per Nativitatem Tuam."

 

 

"Per Baptismum et Sanctum Jejunium Tuum."

 

 

"Per Crucem et Passionem Tuam."

 

"Per Mortem et Sepulturam Tuam."

 

 

"Per Sanctam Resurrectionem Tuam."

 

 

"Per Admirabilem Ascensionem Tuam."

 

 

"Per Adventum Spiritus Sancti Paracliti."

 

"Per cujus imperti Nomen est in ęternum, ab omni malo libera nos Domine."

 

 

 

 

 

 

 

    DICITE IN NATIONIBUS " *

 

 

المهمة [مدلين

 

 

 

 

 

 

 

"Notum fecit Dominus a Magdalena Salutare Suum."

 

 

 

المهمة حول الكنيسة

 

 

 

 

 

 

 

نيوفين حول رحمة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مظهر لجيرار

 

 دونك, في يوم الجمعة ديسمبر - كانون الأوّل 10, 1976, مدلين يدعى أن يأتي إلى العقد. بعد عشرون دقائق التأمل, رأى هو ميشل أرشنجل (*) يترك الجدار من البوابة عقد على اليسار

 

هو قال إلى ه : 

  : "يحيّي أنا أنت, رأي إلى جيرار الذي هو يكون مع ه أنّ أنا أخاطببنفسي"جيرار, أنت الذي لاءم الرسالة مع هذا مبلغة الحالة حبّ, يجعل ماذا ضميرك سيأمر إلى أنت بعد كلّ تأمل. أنت ستتركأنفسكم أرشدت ب [غد]. سيدعو بنات الإلهة لن يكون أنّ أيّ لن يريد أن يستمع إلى الرسالة"

 

يعلق مدلين فوق :

"كان أنا جيّدا في العقد, أنا [فلت] لا ينقل إلى السماء بما أنّ عندما يسوع يظهر إلى ي."  

(*)كان هو ستن بنفسي أيّ تلقّى يكون قدّمت, اللورد يكشف في ال 47م ظهور

 

دوزول, القدس نووفلّ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

\/



/\

 

 

---